Category Archives: Uncategorized

إهداء على كتاب

الإلحاد في العالم الإسلامي وفى مصر …؟

الإلحاد في العالم الإسلامي وفى مصر …؟

 

المنقبات والتي حضرت الاحتفال بعيد الميلاد المجيد بالكتدرائية الكبرى بالعباسية،

قسم الملحدون- اقسم بالعقل والعلم والحب والسلام ان اكون مبشراً

واجهت فكرة الإلحاد جدارا صعب الاختراق في بداية انتشار الفكرة أثناء الاستعمار الأوروبي لعدد من الدول الإسلامية. ويعتقد معظم المستشرقين والمؤرخين إن الأسباب التالية لعبت دورا مهما في صعوبة انتشار فكرة الإلحاد الحقيقي في العالم الإسلامي حتى يومنا هذا

 

    قلة أعداد العلماء وضعف المستوى التعليمي في العالم العربي والإسلامي بشكل عام, حيث أشارت دراسة نُشرت في مجلة Nature أن الغالبية العظمى من العلماء والعباقرة ملحدون, وأن نسبة التدين انخفضت بين العلماء من 27% عام 1914 إلى 7% عام 1998.

 

    طبيعة المجتمع الشرقي الذي هو عبارة عن مجتمع جماعي بعكس المجتمع الأوروبي الذي يتغلب عليه صفة الانفرادية فالإنسان الشرقي ينتمي لمجتمعه وأي قرار يتخذه يجب أن يراعي فيه مصلحة مجموعة أخرى محيطة به قبل مصلحته أو قناعته الشخصية فالإنسان الغربي لديه القدرة على إعلان الإلحاد كقرار فردي بعكس الإنسان الشرقي الذي سيصبح معزولا عن أقرب المقربين إليه إذا أعلن الإلحاد.

 

بعد إسقاط الإمبراطورية العثمانية حاول مصطفى كمال أتاتورك (1881 – 1938) بناء دولة علمانية وإلحاق تركيا بالمجتمع الأوروبي فقام بإغلاق جميع المدارس الإسلامية وشملت المحاولة منع ارتداء العمامة أو رموز أخرى فيها إشارة إلى الدين. في إيران تأثر الشاه رضا خان الذي حكم من 1925 إلى 1941 بمبادرة أتاتورك فقام بمنع الحجاب وأجبر رجال الدين على حلق لحاهم وقام بمنع مواكب العزاء أثناء عاشوراء ولكن هذه المحاولات لكونها مفاجئة وقهرية ومعارضة للإسلام الذي ظل منتشراً لأكثر من ألف عام كانت لها نتائج عكسية، أما فكرة الإلحاد التي انتشرت في أوروبا فقد كانت موجهة ضد تدخل الكنيسة الكاثوليكية في السياسة والعلم، ولم تكن لها نظرة شمولية عن الأديان الأخرى.

 

أدى استعمال القوة في فرض الأفكار العلمانية في إيران وتركيا إلى نتائج عكسية وتولد نواة حركات معادية لهذه المحاولات واستقطبت مدينة قم في إيران كل الحركات المعادية لحكومة طهران ومن الجدير بالذكر أن قم كانت لا تزال تمتلك نفوذا كبيرا على صنع القرار السياسي ومن الأمثلة المشهورة على ذلك كانت الفتوى التي صدرت في إيران عام 1891 وفيها أفتى محمد حسن شيرازي الإيرانيين بمقاطعة تدخين التبغ وحدثت بالفعل مقاطعة واسعة النطاق لمدة شهرين حيث اضطر الشاه على أثرها لإلغاء عقود تجارية ضخمة مع عدد من الدول الأوروبية حيث كان الشاه في ذلك الوقت يحاول الانفتاح على الغرب.

 

من أحد أسباب عدم نجاح الفكر الإلحادي والعلماني في اختراق المجتمع الإسلامي ظهور الحركات الإسلامية التجديدية والتي حاول أصحابها إعادة إحياء الروح الإسلامية بين المسلمين بعد قرون من الانحطاط، فمن أفغانستان ظهر جمال الدين الأفغاني (1838 – 1887) ومن مصر ظهر محمد عبده (1849 – 1905) وفي الهند ظهر محمد إقبال (1877 – 1938) وشهد القرن العشرين صراعا فكريا بين الفكر الإسلامي وأفكار أخرى مثل الشيوعية والقومية العربية وعانى فيه الإسلاميون من القمع السياسي الشديد، ومن الملاحظ أنه حتى الشيوعيين والقوميين لم يجعلوا من الإلحاد مرتكزا فكانت هناك ظاهرة غريبة بين بعض الشيوعيين حيث كان البعض منهم يتشبث بالإسلام كعقيدة دينية إلى جانب اقتناعه بالشيوعية كمذهب اقتصادي.[من صاحب هذا الرأي؟]

تعلن حركة شباب 6 ابريل عن بدء حملة المراقبة الانتخابات الرئاسيه-عيون مصر 201-مراقبة إنتخابات الرئاسة المصرية \ شارك – انتخب – راقب – إفضح

تعلن حركة شباب 6 ابريل عن بدء حملة المراقبة الانتخابات الرئاسيه-عيون مصر 201-مراقبة إنتخابات الرئاسة المصرية \ شارك – انتخب – راقب – إفضح

https://www.facebook.com/oyoon2012masr?ref=ts

****************************************

شبكة عيون مصر-لمراقبة الإنتخابات الرئاسية شارك في المراقبه الشعبية عن طريق الأرقام الساخنة 

01012095633
01206249341
01154251586 
01022725894
01206249875 
01021528891
01206249341
————————————

الارقام الساخنه للمحافظات

01154252637 الإسماعيلية

01154251569 البحيرة

01206131754 بورسعيد

01206251839 دمياط

01206248781 الغربية

01154139722 اسوان والاقصر

01063808910 السويس

01021528958 القليوبية

01022725908 الشرقية

01121351674 الاسكندرية

http://oyoon-masr.com/

https://www.facebook.com/oyoon2012masr

لماذا هذا وا لماذا هذا !!!

لماذا هذا وا لماذا هذا !!!
 
!!!!!
لقد قمنا مرارا و تكرارا بالتحذير  من تهميش شباب الثورة و إبعادهم و عدم  إشراكهم في الحكم أو عدم الإنصات إلي متطلبات الثورة و
عدم السعي الجاد في تحقيق تلك المتطلبات.حذرنا من التعامل بالمنطق القديم مع الثورة و الشعب الثائر. و لكن شاهدنا أنه لا يتم تحقيق
 أي مطلب من تلك المطالب إلا بصفة جزئية و تحت الضغط و الوقفات القوية في التحرير؟؟؟؟ أي حماية  هذة للثورة؟؟؟حتي أننا شاهدنا
 كيف تقوم أعمدة النظام الفاسد في استكمال محاربة الثورة و استغلال السلفية المتطرفة في تشتيت وحدة الصف في الميدان حتى يتم كسر
 شوكة الوحدة الشعبية و باءت بالفشل لأن سلاحهم كاد أن ينقلب ضدهمّ!!!! و شاهدنا فشل محاولات الفاسدين في اختراق جماعة الإخوان
 اختراقا كليّا و إغراقهم في وهم ” الكبر و العظمة و انقلابهم علي الثوار” و لم تسكت قوي الطغيان و من يدعمهم و من يغفل عيناه عنهم و
 يستمروا في حرب و سرقة ثورة الشعب المظلوم. قلنا لا نشكك فيأحد و قلنا نحن مع المجلس العسكري و ندعمه (طالما هو يسعي لتحقيق متطلباتالثورة). و قلنا نعم كفاية للوقفات و لكن ما نراه أن النظام القديم لا زاليحكم و يتحكم في مجريات الأمور.
شاهدنا كيف تتواطأ الشرطة و لا تقوم بعملها في حماية الشعبمن بلطجية النظام (سواء منهم من كان خارج السجون أو من منهم من تم تهريبهمن السجون في أثناء الثورة و هم آلاف). و نشاهد البلطجة المنظمة ضد الشعبليذيقه العذاب عقاب له لوقوفه بجانب الثورة.  و لكن زادت البله و بدأ تمحاكمة شباب الثورة (كفاية و 6 أبريل و جبهة التغيير) محاكمات عسكرية بسببتعليقاتهم علي أداء المجلس العسكري بتهم مفتعلة” تعكير الصفو و تقليبالأمور!!!!! و كانت معاملة الشباب في السجون العسكرية لا تقل عن سجن أبوغريب!!!!!!!!!!!!!!!.
و هجوم كثير من أعضاء المجلس العسكري علي شباب الثورة واتهامهم بأبشع التهم بدون دليل للتشهير بهم كما كان يفعل النظام القديم. واختطاف أمن الدولة(مسمي سابق) لشباب جبهة التغيير بعد إفطارهم مع الدكتورالبراد عي في الإسكندرية و محاولة انتزاع اعترافات(لا أساس لها من الصحة)منهم و بعد ذلك تصرح داخلية اللواء العيسوي بأن الشرطة لم تقبض علي هذاالناشط!!!!!!. و كفي و سكت القلم
و شاهدنا أن رؤساء أحزاب جديدة و نشطاء سياسيين مثل الدكتورعمر حمزاوي و الدكتور بركة و نائب حزم الأخوان,  تتعرض لبلطجة منظمة منمأجورين النظام الذين لا زالوا يحكمون البلد من سجن طره و من يخدمهم منخارج السجن. و قرأنا الأخبار الموثقة بأن الفاسدين المسجونين في طرهيبيعون ممتلكاتهم المشبوهة في مكتب مأمور السجن تحت مرأى و مسمع منة؟!! وتم نقلة بعد الفضيحة؟؟؟؟؟إ
إن كل مايحدث ما هو إلا إعادة للتاريخ كما  فعل جمال عبدالناصر(مع الاحتفاظ بالحكم علية مجملا) مع رفاق الثورة حيث أقال محمد نجيبو حدّد إقامته و بعد ذلك أطاح بالإخوان الذين وقفوا معه  فإن كان هذا هوأسلوب العسكر في الاستيلاء علي الثورات؟فستكون النتيجة=  إشعال الثورةالعارمة من جديد. الشعب لن يقبل إلا بتحقيق متطلبات الثورة العادلة.

ذكريات ميح 
من ميدان التحرير







رينيه ديكارت

رينيه ديكارت

الله

يعتقد ديكارت أن الله يشبه العقل من حيث إن الله والعقل
يفكران ولكن ليس لهما وجود مادي أو جسمي،
إلا أن الله يختلف عن العقل بأنه غير محدود،
وأنه لا يعتمد في وجوده على خالق آخر، ويقول:
إنني أدرك بجلاء ووضوح وجود إله قدير وخير لدرجة لا حدود لها“.
جبران خليل جبران
 
 الحر الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيَّد بصبر وشكر.

وليم شكسبير 






بالنار يختبر الذهب وبالذهب تختبر المرأة وبالمرأة يختبر الرجل

بين شفتي المرأة كل ما في الدنيا من سم وعسل
أرنستو تشي جيفارا
  لا يستطيع المرء أن يكون متأكدا من أنه هنالك شيء يعيش من أجله, إلا اذا كان مستعدا للموت في سبيله .
الدكتور مصطفى محمود

الفضيلة صفة إنسانية وليست حكرا على دين بعينهولا على مجتمع بعينه ولا على شخص بعينه، 

ولم تكن في يوم من الأيام خاصة بنا نحن المسلمين دون سوانا،

فلدينا نحن المسلمين من يحاربون الفضيلة أكثر من بعض دعاتها في الغرب.لكننا الأولى بها بكل تأكيد

ديكارت
 

شك ديكارت في المعرفة الحسية سواء منها الظاهرة أو الباطنة، وكذلك في المعرفة المتأتية من عالم اليقظة، كما شك في قدرة العقل الرياضي على الوصول إلى المعرفة، وشك في وجوده، ووجود العالم الحسي، إلى أن أصبح شكه دليلا عنده على الوجود، فقال “
كلما شككت ازددت تفكيرا فازددت يقينا بوجودي”.
المنهج الديكارتي

هو المنهج الجديد في الفلسفة، وبسببه سمي ديكارت بـ”أبو الفلسفة الحديثة”، ويقوم المنهج الديكارتي على أساسين، هما:

1- البداهة: أي التصور الذي يتولد في نفس سليمة منتبهة عن مجرد الأنوار العقلية.

2- الاستنباط: أي العملية العقلية التي تنقلنا من الفكرة البديهية إلى نتيجة أخرى تصدر عنها بالضرورة.
الثنائية الديكارتية

يفرق ديكارت بين النفس والجسد، ويرى أنهما جوهران مختلفان تماما، ويقول:”إنني لست مقيما في جسدي كما يقيم الملاح في سفينته، ولكنني متصل به اتصالا وثيقا، ومختلط به بحيث أؤلف معه وحدة منفردة، ولو لم يكن الأمر كذلك، لما شعرت بألم إذا أصيب جسدي بجرح، ولكني أدرك ذلك بالعقل وحده، كما يدرك الملاح بنظرة أي عطب في السفينة”.

الله

يعتقد ديكارت أن الله يشبه العقل من حيث إن الله والعقل يفكران ولكن ليس لهما وجود مادي أو جسمي، إلا أن الله يختلف عن العقل بأنه غير محدود، وأنه لا يعتمد في وجوده على خالق آخر، ويقول:”إنني أدرك بجلاء ووضوح وجود إله قدير وخير لدرجة لا حدود لها”.

الأخلاق

جعل ديكارت علم الأخلاق رأس الحكمة، وتاج العلوم، وأنه لابد من الاطلاع على كل العلوم قبل الخوض في علم الأخلاق، وقال:”مثل الفلسفة كمثل شجرة جذورها الميتافيزيقيا، وجذعها العلم الطبيعي، وأغصانها بقية العلوم، وهذه ترجع إلى ثلاثة علوم كبرى، هي: الطب، والميكانيكا، والأخلاق العليا الكاملة، وهذه الأخيرة تتطلب معرفة تامة بالعلوم الأخرى، وهي أعلى مراتب الحكمة”.