Category Archives: حاكم ومحكوم

وســـاخـــة نـــظـام لـمـواخـــذه…

وساخة  نظام لمواخذه

امى  بتقولى يبنى

ملكش دعوة بل كلام دة  وخلى الناس  الى بتفهم فى السياسة تشوف شغلة
يسلم …وكان الناس الى بتفهم فى السياسة دى  وهى بتردع  كنو بيرعو من النساء الى فى مركز فى الدولة
وعشان كدة فهمو سياسة

ومفيش غير الكلام زهقت حسب ما عينى الى تعما دى انا اريت ان (الثورة) يعنى تغير شامل وكامل وجزرى
ودا يا حبيبى محصلش ( بوتيتان ) ويطلع علين أبناء العرص هما كمان بى بيان ويجى شبح سلفى يقول ان المشير امير المؤمنين , وشبح تانى , وشبح تالت  يقطع يد واحد فى بولاق عشان دا حد من حدود الله وشبح رابع محكمة مبارك حرام وى الخروج على الحاكم كفر يا سلم سلم الشبح بيتكلم  نسى عم الشبح [فقد قام الفاروق -رضي الله عنه- يخطب فقال: “أيها الناس من رأى منكم فيّ اعوجاجاً فليقومه”، فقام له رجل وقال: والله لو رأينا فيك اعوجاجاً لقومناه بسيوفنا، فقال عمر: “الحمد لله الذي جعل في هذه الأمة من يقوم اعوجاج عمر بسيفه”.
وجاءه يوماً رجل فقال له على رؤوس الأشهاد: اتق الله يا عمر: فغضب بعض الحاضرين من قوله وأرادوا أن يسكتوه عن الكلام، فقال لهم عمر: “لا خير فيكم إذا لم تقولوها ولا خير فينا إذا لم نسمعها”.
ووقف ذات يوم يخطب في الناس فما كاد يقول: أيها الناس اسمعوا وأطيعوا. حتى قاطعه أحدهم قائلاً: لا سمع ولا طاعة يا عمر، فقال عمر بهدوء: لم يا عبد الله؟ قال: لأن كلاً منا أصابه قميص واحد من القماش لستر عورته وعليك حلة. فقال له عمر: مكانك، ثم نادى ولده عبد الله بن عمر، فشرح عبد الله أنه قد أعطى أباه نصيبه من القماش ليكمل به ثوبه، فاقتنع الصحابة وقال الرجل في احترام وخشوع: الآن السمع والطاعة يا أمير المؤمنين.]
و 25  فتنة ياسلام سلم والعيسوى شفرليت يول مفيش قناصة طيب اعمل اية افتح المندل وجبلك انا القناصة يوزير خيش واش ول ائرا عليم وعليك عديت يسىً  بيفهم الراجل دا منين ماشى انا ابن…… ومتربتش معاك طيب مجلس النوطير هوا كمان يعنى احنا نخلص من واح يجى تسعماشر واحد  يلهو على دى بلد مشيا بظهرة   معليش اخلينى صبور الصبر  سيد الخلق طيب وى المحكمات السكرية  متوليش بلطجية عشان مخرمش عينى عليك ماشى هحوط سيجارة فى بئوى واسكوت طيب المحكمة بتاعة  مبارك وانجالو  وانكل عزمى وعمو صفوت وعمو زكريا وانكل عز …….اة محبوسين يعينى دانكل عز بيحب سندوتشات مؤمين  وعمو صفوات كل يام لذم يفطرمن عند التباعى  . اما عمو زكريا من عند جاد  وغير كدة احنا السنادى مرحناش مرينا خالص وكان  انكل جمال هيعمل حفلة  لجمعية جيل المستقبل  فية . عمرو مصطفى . عمرو دياب  ودا محصلش السنادى زى مكان انكل  جمى وعدنا والله انتا مجلس منحل  ومنيل بستين نيلة وهتوادينا فى دهيا ملونة  شبه الخط الاحمر بتاعك  
جه الدور على الصور وفقر وعلق يمكن نفهم حجا كنا صكرنين لمجم هما يفهمو لينة

لا تعليق



العب يا ملعب ودى مهر ازاى تدحرج الشعب

_______________________

الاسلميون  قدمون
على اساس انحن (ك)





تجمع حاحاشدة……!
القاء المرتقب مع فضيلة 
الامام الفقية العلم المرشد العام
فى استاد المنصورة 

حتى محل  عصير  علق بدج الاخوان برعية 
بقصر قطونيل




فكر جديد من اجل  دينك انت


حلوتهة ام  عيس واخوة حسن



الخوف ليجى الدور على بعض الناس ويعملو دة مع السلطة





انتبها
هذا هو مصير كل من يتخذل عن نصر الثورة  وا المشاركة فية
ويقعد فى البيت  يتفرج علينة واحنا بنضرب على قناة (الجزيرة) او (on-tv) او (التحرير) حتى
ويسلم الناس للامن بئدية

ثائر لكن بقلة أدب….!

“هما مالهم الثوار دول؟ ما فيش حياء؟ ما فيش أخلاق؟ إيه قلة التربية اللي بقت موجودة فيهم دي؟” 

كم مرَة يا عزيزي قرأت أو سمعت مثل هذا الكلام؟ الكلام أو “البق” اللي تقريبا كل اللي بيلعن الثورة بيتفوه بيه لكل أو لأي حد معدي في الشارع. الجملة السم دي بقيت تقريبا هي الراعي الرسمي أو الحصري لأي حد مبقاش عجبه إن “العيال” هما اللي ماسكين البلد. كلامهم بقى كله “شوية عيال هما اللي حيكمونا, ازاي يبقى سن الترشح لمجلس الشعب من 25 سنة؟ ازاي واحد مش صابغ شعره أسود(فينك يا حسني) و مركب طقم أسنان جديد هو اللي هيقول إيه اللي هيتعمل و إيه اللي ميتعملش. إزاي عيال هما اللي هيمشونا, هو احنا لعبة و بيتلعب بينا و لا إيه؟” لأ دول أكيد بيتم تمويلهم من (اكتب بلد انت مش طايقها أو بمعنى أصح اكتب من وحي خيال حضرتك قصة أي بلد و دخل فيها انت بس شماعة المؤامرات اللي تقريبا من كتر الحاجات اللي عليها نطقت و اشتكت). أصبح نقاش يسيط مع ناس أكير منك اللي هو دلالة في قاموس الأدب اللي عندنا انهم يعرفوا أو بيفكروا أحسن منك مصيبة, فنقاش زي ده ممكن يتحول لساحة حرب و يتحول نقاش إلى فرصة للتخوين للجهتين. سقط النظام و بقيت العقليات اللتي تحاول الآن أن تغزو عقولنا بكلام مثل “انتوا بوظتوا البلد, احنا عايزين عجلة الإنتاج تدور بقى” , إلخ..”. نسي الناس أن نفس العجلة اللتي يريدونها أن تنتج الآن هي نفسها العجلة اللتي استهلكها مبارك و أعوانه لمدة تجاوزت صلاحية استخدامها! يا لسخرية الزمن, أصبح الثائر الذي قُتل أخوته أو عائلته لتحييى هذه البلاد و تعود يعد غيبوبة دامت و دمرت أجيالا بحالها قليل أدب! ليه قليل الأدب؟ عشان اختار ان في حالات كتير يعبر عن غضبه بطرق يعتبرها البعض “عيب” و رد كمان على اللي أكبر منه و محترمش الألقاب! لعن الله الألقاب اللتي أصبحت تميز بين الناس حتى تحولت إلى عقدة الباشا و البيه بيننا. كيف تتوقعون مننا أن نرد عندما نجد من يتحدث إلينا يتحدث بتهكمية و بنبرة مستفزة فيصبح السيناريو المتوقع للحديث هو “انت ازاي تعلي صوتك عليا؟ انت مش عارف انا مين؟ أنت عيل, اادي الثورة و شبابها اللي بيقولوا هيمسكونا و هيخلوا بكرة أحلى”. نحن لا نستطيع أن نلوم الناس اللتي تؤمن بهذا الكلام, فهكذا تعلموا… أن الكبير ليس معصوم عن خطأ و انه عمره ما هيكون غلطان عندما يكون من يتناقش معه صغير السن, أو بمعنى أصح “مش عارف اللي فيها عشان معاش فيها”. هذه ثورة, ليست لعبة نلعب بيها شويا و بعدين نزهق عشان اللعبة بقت قديمة. ثورات العالم يحدث فيها انقسامات و تجاوزات و هذا طبيعي لأنها إفاقة شعب بأكمله عانى من قهر و ظلم ديكتاتور أصبحت البلاد ملكية خاصة له فقط. كثير من الثوار “القلالات الأدب” لا يريدون شهرة و لكن يريدون حقوق مشروعة لهم و لجميع الذين ضحوا لتفوق البلاد. اعتدلوا, يرحمكم من في السماء. 

هل يصير دمي -بين عينيك- ماءً؟
أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء..
تلبس -فوق دمائي- ثيابًا مطرَّزَةً بالقصب؟
إنها الحربُ!
قد تثقل القلبَ..
لكن خلفك عار العرب
لا تصالحْ.. 
ولا تتوخَّ الهرب
منقول للامانة من

النفس الاخير…للمجلس العسكرى!!

النفس الاخير…!!!
اصعب حاجة انك تكون مش فاهم اية بيحصل حوليك ضباب من كل نحية  من المجلس العسكرى , وزارة الدخلية . خص ومن الشعب والحكومة فى العوام 
وبصراحة فى سؤال مهم جداً  هو المجلس العسكرى ؟ 
هايسلم السلطة اصلاً…..الجابة   .. اشك اشك اشك!
السباب
1- عدم اوضح الرؤيا لسياسة المجلس
2- المجلس بيحول يحط الدخلية فى وش المدفع متعمد داة
3-احراج رئيس الوزرء اكثر من مرة فى (تغير6 وزراء).(استقالة الجمل)
4-لوى دراع الثوار فى محكمة عسكرية والحكم عليهم بسنة مع الايقاف دا معنى تهديد واضح يعنى يا جميل لو انت نزلت تانى هشبحك واهجيب الى خلفوك وراك
5-كل لما نيجى ننزل عشان المطلب الى متحئيتش يئو مدينا نقطة اذاً انسا يا عمر 
حــمـــرة

لماذا لا أريد أن أتزوج ؟

لأن الزبون دائماً على حق، أعتذر للسيدات والسادة من القراء، أنا لست ضد فكرة الزواج كما شرعها الله، عز وجل، وارتضاها المجتمع، ولست بكل تأكيد ممن يحرّمون ما أحلّ الله وما ألفت النفس البشرية، لكننى فى الوقت نفسه من أشد المؤمنين بأن الزواج نقطة على طريق ووسيلة إلى هدف، وأن الأمور تبدأ فى الاعوجاج حين يصبح الزواج غاية تُقصد لحد ذاتها.
ورغم بداهة الفكرة وبساطتها، فإننى لست متأكداً من استقرارها فى عقول كثيرين ممن أعرفهم أو لا أعرفهم فى مصر، لأسباب تتعلق بهم شخصياً أحياناً ولأسباب أكثر تتعلق بالعقل الجمعى للمجتمع بشكل عام.
أحد الأمثلة على هذا هو ذلك المشهد النمطى لطالب وطالبة فى السنة النهائية يجلسان فى أحد أركان الحرم الجامعى حين تقول له إذ فجأةً: «طب وآخرة الحب ده إيه يا حبيبى؟» … (آااخرة)… (آخرة الحب)… يا ساتر يا رب.
إذا سافرت إلى بلد ولم يكن لديك وقت كثير للتعرف على أزراره فإننى أنصحك بالتدقيق فى إعلاناته، فى الصحف، فى التليفزيون، فى الشوارع. صاحب الإعلان يريد حقاً أن يبيع وأمام هذه الحقيقة يتوارى الرياء ويختفى النفاق وتسقط الأقنعة ويظهر نسيج المجتمع واضحاً فى تركيز المعلن على غريزة بعينها من بين قائمة طويلة من الغرائز البشرية، التى يتفاوت ترتيب أهميتها من مجتمع إلى آخر.
ولا عجب أن من أشهر الغرائز التى يستهدفها المعلنون فى مصر والعالم العربى غريزة الجنس (لأسباب يسهل فهمها) وغريزة «الفشخرة» (لأسباب يصعب فهمها).
أما إذا كان لديك متسع من الوقت وأردت فهم ثقافة مجتمع ما، فإن ناقدنا الكبير «على الراعى» ينصحك بدراسة المرأة، وهو يبنى ذلك على حقيقة أن المرأة أكثر حساسية وأكثر استعداداً للتأثر بالعوامل الخارجية من الرجل.
ولأنها تتمتع بقدرة أكبر على الامتصاص، فإنها تشكل وعاءً متنقلاً يمكن للمتأمل فى منحنياته وفى محتوياته أن يفصح لنا عن طبيعة النخاع الشوكى للمجتمع بشكل عام. والمرأة بهذا المعنى ضحية – إن جاز لنا استخدام هذه الكلمة فى هذا السياق – تحمل على كتفيها ذنوب الرجل وحسناته فى الوقت نفسه، مثلما تحمل آماله وإحباطاته.. لكنها إذ هى كذلك، لا تحمل شهادة إعفاء من المسؤولية.
زواجك إذن بامرأة من أى مجتمع، هو زواج بمجتمع كامل بكل حسناته وبكل سيئاته. وما يزيد الأمر تعقيداً فى حالة المرأة المصرية أنها نتاج مجتمع يكاد يكره نفسه، ويكاد يصل فى كراهية النفس إلى حد يصعب على التحليل وعلى الفهم. هو مجتمعنا فى مصر الذى حين يريد أن يستهزئ بقلة الذوق فى شخص ما أو فى شىء ما، فإنه – من بين كل الكلمات – يصفه بكلمة «بلدى» … (بلدى)… وحين يريد أن يوغل فى الاستهزاء يستخدم كلمة «بيئة»… (بيئة). فيما تعتز كل الشعوب بما هو أصيل لديها وما هو من طرح تربتها، نحتقر نحن أنفسنا ونخجل من بلدنا وبيئتنا.
وهو مجتمعنا الذى حرم نفسه بيديه من خيره عبر العصور، وقدّمه على طبق من فضة للخواجات وأنصاف الخواجات. مصر، على سبيل المثال، هى البلد الوحيد فى العالم الذى حين تعود إلى مطاره لا تجد طابوراً يرحب بأبناء الوطن ويميزهم عن ضيوف الوطن،
ومصر هى البلد الوحيد فى العالم الذى يفتخر بكل بلاهة بكلمة «مستورد»، ومصر هى البلد الوحيد فى العالم الذى يعتبر بياض البشرة معادلاً موضوعياً للجمال، بغض النظر عن أى شىء آخر، ومهما غنّى عبدالحليم حافظ: «أسمر يا اسمرانى» أو غنت وردة: «العيون السود»، فى بلدنا لا يستطيع الوعى الجمعى فى النهاية مقاومة «التفشخر» بأن البنت جدتها تركية أو أنها ولدت فى لندن. من أين أتت كل هذه الكراهية للذات؟!
استقيموا يرحمكم الله.

بقلم  الـ( أ ) يســـرى فــــودة

كاتب صحافي و إعلامي مصري

حرب الإشاعات وفشل العملاء المصرين


في مقال سابق على الجزيرة توك  فى يوم قرائة موضوع عن حرب الإشاعات التى شنتها الحكومة المصرية أثناء ثورة 25 يناير وكيف نجحت الإشاعات إلى حد كبير فى زرع الفتن بين أبناء المحروسة (المنهوبة سابقًا). وكان من العجيب أن تستمر هذه الحرب حتى بعد سقوط نظام مبارك وتنال من أحد منظمى الثورة (وائل غنيم). وإذا كنا نبحث عن المستفيد من هذه الحملة فربما كانت الأحزاب الكرتونية السابقة التى تخاف من شعبية شاب قد يستطيع أن يحرك آلاف بل ملايين الشباب لصالح مرشح ما. وقد تكون أيضًا أحدى الدول العربية أو الغربية التى من مصلحتها تشوية الثورة المصرية لهدف فى نفس يعقوب.

التخطيط هذه المرة يبدو منظمًا لدرجة أنه جذب الكثير من البسطاء وأربك البعض الآخر مستغلًا حالة الجهل والأمية الثقافية التى يعانى منها عدد لا بأس به من الشعب المصرى حتى وصل البعض أن أطلق على (وائل غنيم) اسم (وائل كوهين). وإن كنا سنتعرض فى مقالنا هذا لبعض من هذه الافتراءات فهذا من باب إحقاق الحق فى إنسان شهد كل من يعرفه شخصيُا -حتى منذ سنوات دارسته فى قسم هندسة حاسبات جامعة القاهرة- بأنه دمث الخلق وعلى قدر من التدين ومحب لمصر حتى النخاع ولا نزكى على الله أحدًا. ولكن يبدو أننا فقدنا الثقة فى أنفسنا لدرجة أنه أصبح من الصعب تصور أن يكون هناك إنسان يفعل شىء جيد لهذه البلد بنية صافية.









من أحدى الاتهامات الموجهة لوائل غنيم أنه يعمل فى شركة جوجل الإمريكية. والواقع أن معظم مهندسى الكمبيوتر المصريين الذين أعرفهم أما يحضرون الدكتوراة فى جامعات أمريكا الشمالية أو يعملون فى شركات أمريكية سواء داخل مصر او خارجها مثل شركات مايكروسوفت وأى بى أم وجوجل وأوراكل كما أن هناك العديد من الاتفاقات بين هذه الشركات والحكومة المصرية ومعظم حكومات العالم. فمن قال أن كل من يعمل فى هذه الشركات جاسوس؟ ثم تتوالى الاتهامات بأن وائل حضر ماجستير فى إدارة الأعمال فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة. ولا أعلم ما العلاقة بين كون الشخص درس أو يدرس فى جامعة أمريكية أو حتى يابانية وبين توجهاته الفكرية وإلا حكمنا على معظم العقول المصرية المهاجرة بالخيانة لمجرد أنهم درسوا فى جامعات خارج مصر (ومنهم على سبيل المثال لا الحصر د. أحمد زويل ود. مصطفى السيد).


 اللى مش عاجبه جوجل ياريت مش يستخدمه اذناء تصفح الانترنت …………؟

وهناك اتهام آخر أن وائل زوجته أمريكية وقد رد وائل على هذا الاتهام بأن زوجته أمريكية مسلمة أسلمت حتى قبل زواجهما بعام. وتناسى هولاء أن أم زوجة الرئيس السابق مبارك إنجليزية وكذلك أم زوجة الرئيس السادات رحمة الله عليه، وذلك رغم أن إنجلترا كانت تحتل مصر لمدة 70 عامًا. فما علاقة جنسية الزوجة أو حتى ديانتها بتوجهات زوجها الولى عليها؟ ومن قال أن الأمريكيين كشعب ضد المصريين بشكل أو بآخر؟



ثم أجد اتهامًا غريبًا أن وائل لديه فيلا كبيرة فى الإمارات وكأن الغنى أصبح فى حد ذاته تهمة ونسى هولاء أن شخصًا فى منصب وائل غنيم لن يقل مرتبه عن آلاف الدولارت شهريًا شأنه شأن معظم مهندسى الكمبيوتر النابغين من أبناء دفعته – وهذا فضل الله يؤتيه من يشاء. مع العلم أنه من الممكن أن تكون الفيلا مخصصة له للإقامة فقط كعادة الشركات العالمية مثل جوجل مع موظفيها (ملحوظة سعد زغلول كان باشا ومقامر سابق ولكن المصريين وقفوا معه لأنه قال كلمة حق).



أما اتهام وائل بالماسونية لكونه يلبس تيشرت عليه صورة أسد فهذا لن أتكلم عنه إلا إذا اتهمنا صاحب كل عربة بيجو بأنه ماسونى. ثم هناك كلام عن الحظاظة (أول مرة أسمع هذا اللفظ ويبدو أنها تعنى سوار). هذه الحظاظة يلبسها ويا للمصادفة المتحدث باسم البيت الأبيض ولا أعلم شخصيًا معناها وإن كنت أرجح أن بها نوع من المجالات المغناطيسية الذى من الممكن أن يقى من السرطان كما وضح لى بعض أقاريى الذين يردونها أيضًا.




سلسلة الاتهامات الموجهة لوائل غنيم طويلة ومنها هذا الفيديو الذى لا أعلم كيف تم تسريبه للنت لوائل وأصدقائه وهم يضحكون ويمزحون مثل أى شباب فى مصر فى سن الثلاثين ولكن واضع الفيديو اختار له عنوان( شخصية وائل غنيم الحقيقة) وهناك تعليقات من نوع (سقط القناع) و للأسف لم أجد تعليقًا على نوع السندوتش الذى يأكله وائل ولا أعلم كيف فاتت عليهم هذه النقطة!!!!




وأخيرًا يقولون أن هناك وثيقة فى ويكيليكس تقول أن أمريكا قد جندت وائل غنيم وعندما تسأل أى شخص عن مصدر الوثيقة على ويكيليكس يقول لك لا أعلم قرأت الخبر فى جريدة ما (2) ثم تجد أن الخبر لا يوجد به اسم وائل غنيم من قريب أو بعيد – مع كامل تحفظنا على هذه الجريدة المجهولة ومصداقيتها.

إن الأمر يبدو لى وكأن المصريين كانوا جوعى للحرية والديمقراطية وبمجرد أن حصلوا عليها نهشوا فى لحم بعضًا ممن جعلهم الله سببًا فى حصولهم عليها بسبب ثقافة العميل (أو الأجندة) التى نشرها النظام السابق قبل رحيله. ربما كان وائل غنيم عميلًا فعلًا – الله تعالى أعلم- ولكنه بالتأكيد ليس المسئول عن 30 سنة فساد عاشتها مصر. وسواء كنت مؤيدًا للثورة أو معارضًا لها أو محايدًا، فقد أراد الله أن ينهى حكم مبارك بهذا الشكل. وما حدث قد حدث. فيا ليتنا نطوى هذه الصفحة ومن لديه دليل إدانة ضد أى شخص بما فيهم منظمى الثورة يمكنه التوجه للنائب العام ببلاغ. ودعونا نتجنب القبل والقال والإشاعات ونركز جهودنا على إعادة إعمار بلاد ونهضتها.



قال تعالى :” يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين” سورة الحجرات – آية (6)
اة نسيت  حبيت اعر من الفيس بوك
من اكثر شعبية :(1) وائل غنيم
(2) محبى وائل غنيم
(3)أفوض وائل غنيم للتحدث بأسمى
او 
(1) كارهى وائل غنيم





النتيجة مش هكلم اكتب كارهى وائل غنيم
وشوف النتيجة وبعدين اكتب وائل غنيم بـــــس
شــــــــــــــــــكــــــــــــــــراً

مع تحيات احمد السيد (احمد صقر)

الـيَـــوْمَ أَنْــتَ الــطَّــرِيــدَةْ…!

الـيَـــوْمَ أَنْــتَ الــطَّــرِيــدَةْ…!
حَىِّ الشُّعُوبَ تَقُودُ اليَوْمَ قَائِدَهَا:

تُزيحُ ظُلْمَةَ لَيْلٍ كَىْ تَرى غَدَهَا

لَمْ تَخْشَ سَيْفًا، ولَمْ تَعْبَأْ بِحَامِلِه:

فَأَحْجَمَ السَّيْفُ خَوْفًا حينَ شَاهَدَهَا

مَعْ كُلِّ نَائِبَةٍ للأَرْضِ تُبْصِرُهُمْ:

مَعْ أَنَّهُمْ أُشْرِبُوا غَدْرًا مَكَائِدَهَا!

قَدْ كَسَّرَتْ صَنَمًا، واسْتَنْهَضَتْ هِمَمًا:

واسْتَعْذَبَتْ أَلَمًا، كَىْ لا يُطَارِدَهَا

ثُوَّارُنَا بُسَطَاءُ النَّاسِ قَدْ بَذَلوا:

مَعْ أَنَّهُمْ حُرِمُوا دَوْمًا مَوَائِدَهَا!

شَبيبَةٌ حُرِّرَتْ مِنْ كُلِّ مَنْقَصَةٍ:

قَدْ وَدَّعَتْ لَيْلَهَا، والصُّبْحُ وَاعَدَهَا

قُلْ للذى قَدْ طَغَى أُخْزيتَ مِنْ صَنَمٍ:

بِذُلِّ أُمَّتِنَا أَخْرَجْتَ مَارِدَهَا

اللهُ سَطَّرَ أَنَّ الأَرْضَ قَادِرَةٌ:

فَهَلْ سَيَجْرُؤُ عِلْجٌ أَنْ يُعَانِدَهَا؟

دَرْسٌ من اللهِ للإِنْسَانِ عِبْرَتُه:

أَنَّ الفَرِيسَةَ قَدْ تَصْطَادُ صَائِدَهَا!

■ ■ ■

مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ…؟

أَنْ يُصْدِرَ الرَّحْمَنُ أَمْرًا بانْتِدَابِكَ فَوْقَنَا رَغْمَ الثَّمَانينَ التى بُلِّغْتَهَا؟

هَلْ خَبَّأَ الحُرَّاسُ عَنْكَ سُقُوطَ بَعْضِ مَمَالِكٍ مِنْ حَوْلِنَا كم زُرْتَهَا؟

لَمْ يَنْتَبِهْ جَلادُهَا لإِشَارَةٍ كَبِشَارَةٍ

قَدْ أُطْلِقَتْ بِحَرَارَةٍ وَجَسَارَةٍ وَمَرَارَةٍ

مِنْ قَلْبِ مَنْ مَلُّوا الحَيَاةَ مُحَدِّقينَ بِذَلِكَ الوَجْهِ العَكِرْ…!

لَنْ يُصْدِرَ الجَبَّارُ أَمْرًا بالخُلُودِ سِوَى لأَرْضٍ خُنْتَهَا…

يَا أَيُّهَا العُقَلاءُ هَلْ مِنْ مُدَّكِرْ…؟!

■ ■ ■

مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ…؟

أَنْ يَكْسِرَ الثُّوَّارُ بَابَكَ؟

حينَهَا هَيْهَاتَ تَقْدِرُ أَنْ تُمَثِّلَ فَوْقَ شَاشَاتِ القِوَادَةِ

دَوْرَ غَلابِ العِبَادِ المُنْتَصِرْ…!

لَوْ حَاصَرَ الثُّوَّارُ قَصْرَكَ فى الظَّلامِ فَسَوْفَ تَخْذُلُكَ الحِرَاسَةُ والحَرَسْ…

سَتَصِيرُ قِطًّا عَلَّقَ الفِئْرَانُ فَوْقَ قَفَاهُ فى الليلِ الجَرَسْ…

لاحِظْ فَإِنَّ هُنَاكَ بَعْضَ مَمَالِكٍ

لَمْ يَنْفَعِ السُّلْطَانَ فيها كُلُّ أَسْوَارٍ وأَجْنَادٍ فَغَادَرَ وانْتَكَسْ…

هِيَ سُنَّةٌ للهِ تَصْدُقُ دَاِئمًا

يَتَكَلَّمُ الثُّوَّارُ بالحَقِّ المُبِينِ

تَرَى البَنَادِقَ قَدْ أُصِيبَتْ بالخَرَسْ…!

■ ■ ■

مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ…؟

عَوْنًا مِنَ الأَغْرَابِ؟

أَمْ عَوْنًا مِنَ الأَحْبَابِ؟

أَمْ عَفْوًا مِنَ الشَّعْبِ الذى قَدْ سُمْتَهُ سُوءَ العَذَابْ…؟

مَاذَا أَشَارَ عَلَيْكَ قَوَادٌ وحَاشِيَةٌ تُصَعِّرُ خَدَّهَا للنَّاسِ؟

أَنْ تُلْقِى خِطَابًا آخَرًا؟

وتقول: إِنَّ الذِّئْبَ تَابْ…!

مَاذَا يُفِيدُ خِطَابُكَ المَحْرُومُ مِنْ أَدَبِ الخِطَابْ…؟

مَاذَا سَتَفْعَلُ…؟

والمَكَانُ مُحَاصَرٌ بِجَميعِ مَنْ عَيَّرْتَهُمْ بالفَقْرِ أَوْ بالجَهْلِ والأَمْرَاضِ

أو حَذَّرْتَهُمْ سُوءَ المَآَبْ…!

سَتَقُولُ قَدْ خَدَعُوكَ…؟

مَنْ ذَا قَدْ يُصَدِّقُ كَاذِبًا فى وَقْتِ تَوْقيعِ العِقَابْ…؟

مَا زِلْتَ تَحْسَبُ أَنَّ طِيبَةَ قَلْبِنَا تَعْنِى السَّذَاجَةَ

لا…

فَنَحْنُ القَابِضونَ عَلى مَقَابِضِ أَلْفِ سَيْفٍ

يَسْتَطِيعُ بَأَنْ يُطَيِّرَ ما يَشَاءُ مِنَ الرِّقَابْ…

لا تَعْتَمِدْ أَوْ تَعْتَقِدْ أَنَّ التَّسَامُحَ إِنْ أَتَى الطُّوفَانُ مَضْمُونٌ

لأَنَّكَ حينَ تَبْدَأُ بالتَّفَاوُضِ

والمِيَاهُ تَهُزُّ تَاجَكَ

سَوْفَ تَعْرِفُ كَمْ تَأَخَّرَ نَاصِحُوكَ عَنِ النَّصِيحَةِ

سَوْفَ تَعْرِفُ كَمْ يَتُوقُ الشَّامِتُونَ إلى الفَضِيحَةِ

سَوْفَ تَعْرِفُهَا الحَقِيقَةَ

أَنْتَ مَحْصُورٌ كَجَيْشٍ هَالِكٍ

كَانَتْ لَهُ فُرَصُ النَّجَاةِ مُتَاحَةً

لَوْ كَانَ قَرَّرَ الانْسِحَابْ…!

يَا أَيُّهَا المَحْصُورُ بَيْنَ الرّّاغِبينَ بِقَتْلِهِ

أَنْصِتْ بِرَبِّكَ

قَدْ أَتَى وَقْتُ الحِسَابْ…!

يَا مَنْ ظَنَنْتَ بِأَنَّ حُكْمَكَ خَالِدٌ

أَبْشِرْ فَإِنَّ الظَّنَّ خَابْ…!

■ ■ ■

مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ…؟

قَبْرًا مُلُوكِيًّا؟ جِنَازَةَ قَائِدٍ؟

ووَلِىَّ عَهْدٍ فَوْقَ عَرْشِكَ قَدْ حَبَاهُ اللهُ مِنْ نَفْسِ الغَبَاءْ…؟

كُنْ وَاقعيًّا…

كُنْتَ مَحْظُوظًا وشَاءَ الحَظُّ أَنْ تَبْقَى

وهَا قَدْ شَاءَ أَنْ تَمْضِى

فَحَاوِلْ أَنْ تَغَادِرَنَا بِبَعْضِ الكِبْرِيَاء…

لا تَنْتَظِرْ حَتَى تُغَادِرَ فى ظَلامِ الليلِ مِنْ نَفَقٍ إلى مَنْفًى

يُحَاصِرُكَ الشَّقَاء…

حَرَمُوكَ طَائِرَةَ الرِّئَاسَةِ

لا مَطَارَ يُريدُ مِثْلَكَ

لا بِسَاطٌ أَحْمَرٌ عِنْدَ الهُبُوطِ ولا احْتِفَاءْ…

قَدْ صِرْتَ عِبْئًا

فَاسْتَبِقْ مَا سَوْفَ يَجْرى قَبْلَ أَنْ تَبْكِى وَحَيدًا كَالنِّسَاءْ…

مَا زِلْتَ تَطْمَعُ تَدْخُلُ التَّأريخَ مِنْ بَهْوِ المَدِيحِ

وإنَّ شِعْرى قَالَ

تَدْخُلُهُ، ولكِنْ مِنْ مَواسِير ِالهِجَاءْ…!

فى خَاطِرى يَعْلُو نِدَاءْ…

مَنْ عَاشَ فَوْقَ العَرْشِ بالتَّزْويرِ يَرْحَلُ بالحِذَاءْ…!

■ ■ ■

مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ…؟

حَدِّقْ بِمِرْآَةِ الزَّمَانِ وقُلْ لِنَفْسِكَ

كَيْفَ صِرْتَ اليَوْمَ رَمْزًا للمَذَلَّةِ والخِيَانَةِ والخَنَا…؟

مَاذَا تَرَى فى هَذِهِ المِرْآَةِ غَيْرَ مُجَنَّدٍ لَمْ يَسْتَمِعْ لضَميرِ أُمَّتِهِ

فَوَالَسَ وانْحَنَى…!؟

مَاذَا تَرَى فيها سِوَى وَجْهٍ تُغَطِّيهِ المَسَاحِيقُ الكَذُوبَةُ دُونَ فَائِدَةٍ

فَيُبْصِرُهُ الجَميعُ تَعَفَّنَا…!؟

اصْرُخْ أَمَامَ جَلالَةِ المِرْآَةِ

ثُمَّ اسْأَلْ ضَمِيرَكَ مَنْ أَنَا…؟

سَتَرى الجَوَابَ يَعُودُ

أنْتَ القَائِدُ المَهْزُومُ لُحْظَةَ أَسْرِهِ

مُتَذَلِّلاً

مُتَوَسِّلاً

مُسْتَنْجِدًا بِعَدُوِّهِ مِنْ أَهْلِهِ

وإِذَا خَسِرْتَ ذَويكَ لَنْ يُجْديكَ أَنْ تَرْضَى الدُّنَا…

فَاتْعَسْ بِذَمِّ الشَّعْبِ

ولْتَهْنَأْ بِمَدْحِ عَدُوِّنَا…!

■ ■ ■

مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ…؟

القَادِمُ المَجْهُولُ أَصْبَحَ وَاضِحًا كَالشَّمْسِ فى عِزِّ الظَّهِيرَةْ…

فَاذْهَبْ إلى حَيْثُ الخَزَائِنِ واصَطَحِبْ مَعَكَ العَشِيرَةْ…

قَدْ يَغْفِرُ النَّاسُ الخِيَانَةَ إِنْ رَحَلْتَ الآنَ

لَكِنْ إِنْ بَقيتَ فَقَدْ تُطَالِبُ أَلْفُ عَاقِلَةٍ وعَائِلَةٍ بِبَعْضِ دِيَاتِ قَتْلاهَا

وإِنْ صَمَّمْتَ أَنْ تَبْقَى

تَرَى أَهْلَ القَتيلِ يُطَالِبُونَكَ بالقِصَاصِ

فُخُذْ مَتَاعَكَ وابْدَأِ الآنَ المَسِيرَةْ…

كَمْ قَدْ خَدَمْتَ عَدُوَّنَا

وَسَيُكْرِمُونَكَ فى مَدَائِنِهِمْ

فَسَافِرْ – دونَ خَوْفٍ – نَحْوَهُمْ فى رِحْلَةٍ تَبْدُو يَسِيرَةْ…

مَا زالَ عِنْدَكَ فُرْصَةٌ

فَلْتَقْتَنِصْهَا

إِنَّهَا تَبْدُو الأَخِيرَةْ…!

■ ■ ■

مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ…؟

الآنَ غَادِرْ لَمْ يَعُدْ فى الوَقْتِ مُتَّسَعٌ لمَلْءِ حَقَائِبِكْ…!

اهْرُبْ بِيَِِخْتٍ نَحْوَ أَقْرَبِ مِرْفَأٍ

واصْحَبْ جَمِيعَ أَقَارِبِكْ…

لا وَقْتَ للتَّفْكِيرِ

فَالتَّفْكيرُ للحُكَمَاءِ

والحُكَمَاءُ قُدْ طُرِدُوا بِعَهْدِكَ

والمُطَارَدُ صَارَ أَنْتَ الآنَ

فَاهْرُبْ مِنْ جَميعِ مَصَائِبِكْ…

أَتُرَاكَ تَعْجَبُ مِنْ صُرُوفِ الدَّهْرِ؟

لا تَعْجَبْ

فَكَمْ عَجِبَتْ شُعُوبٌ مِنْ سَخِيفِ عَجَائِبِكْ…!

أَتَظُنُّ أَنَّ الجَيْشَ يُطْلِقُ رُمْحَهُ نَحْوَ الطَّرِيدَةِ رَاضِيًا مِنْ أَجْلِ كَرْشِكْ…؟

أَمْ هَلْ تَظُنُّ أُولئِكَ الفُرْسَانَ تَسْحَقُ بالسَّنَابِكِ أَهْلَهَا لتَعِيشَ أَنْتَ بِظِلِّ عَرْشِكْ…؟

يَا أَيُّهَا الجِنِرَالُ كُلُّ الجُنْدِ فى فَقْرٍ

وإِنَّ الفَقْرَ رَابِطَةٌ تُوَحِّدُ أَهْلَهَا فى وَجْهِ بَطْشِكْ…!

فَلْتَنْتَبِهْ…

إِذْ لا وَلاءَ لِمَنْ يَخُونُ وَأَنْتَ خُنْتَ جُنُودَ جَيْشِكْ…

احْذَرْ سَنَابِكَ خَيْلِهِمْ

واحْذَرْ سِهَامَ رُمَاتِهِمْ

واحْذَرْ سُكُوتَهَمُ وطَاعَتَهُمْ وتَعْظِيمَ السَّلامِ

فُكُلُّ تِلْكَ الجُنْدِ قَدْ تَرْنُو لنَهْشِكْ…

قَدْ يُوصِلونَكَ للأَمَانِ إذا رَحَلْتَ

ويُوصِلونَكَ إِنْ بَقِيتَ لجَوْفِ نَعْشِكْ…!

■ ■ ■

مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ…؟

يَا أَيُّهَا المَشْتُومُ فى كُلِّ المَقَاهِى مِنْ جُمُوعِ السَّامِرينْ…

يَا أَيُّهَا المَلْعُونُ فى كُلِّ الشَّرَائِعِ مُبْعَدًا مِنْ كُلِّ دينْ…

يَا أَيُّهَا المَنْبُوذُ فى القَصْرِ المُحَصَّنِ بالجُنُودِ الغَافِلينْ…

مَاذَا سَتَفْعَلُ…؟

هَلْ سَتُقْسِمُ أَنْ تُحَاسِبَ مَنْ رَعَيْتَ مِنَ الكِلابِ المُفْسِدينَ الفَاسِدينْ…؟

أَمْ هَلْ سَتَعْفُو عَبْرَ مَرْسُومٍ رِئَاسِىٍّ عَنِ الفُقَرَاءِ مَعْ دَمْع سَخِينْ…؟

عَفْوًا يَعُمُّ الكُلَّ ولْتُسْمِعْ جُمُوعُ الحَاضِرينَ الغَائِبينْ…

فَلْتَشْهَدُوا إِنَّا عَفَوْنَا عَنْ ضَحَايَانَا

شَريطَةَ أَنْ يَمُدُّونَا بِبَعْضِ الوَقْتِ كِىْ نَقْضِى عَلَيْهِمْ أَجْمَعينْ…!

لَنْ يَنْفَعَ المَرْسُومُ فالمَقْسُومُ آتْ…!

لَنْ يَرْحَمَ الثُّوَّارُ دَمْعَكَ

أَنْتَ لَمْ تَرْحَمْ دُمُوعًا للثَّكَالى الصَّابِرَاتْ

تَحْتَاجُ مُعْجِزَةً ولَكِنْ مَرَّ عَهْدُ المُعْجِزَاتْ…

هُوَ مَشْهَدٌ مَلَّ المُؤَرِّخُ مِنْ تَكَرُّرِهِ

رَئِيسٌ أَحْمَقٌ خَلَعُوهُ فى عَجَلٍ

ويَبْدو آخَرٌ فى يَوْمِ زِينَتِهِ قَتِيلاً مِنْ عَسَاكِرِهِ الثِّقَاتْ…

يَا كَاتِبَ التَّأْريخِ قُلْ لى

كَمْ حَوَيْتَ مِنَ العِظَاتِ الوَاضِحَاتْ…؟

لَنْ يَنْفَعَ الحَمْقَى جُيُوشُ حِرَاسَةٍ

فَنِهَايَةُ الطُّغْيانِ وَاحِدَةٍ

وإِنْ لَعِبَ المُؤَرِّخُ بالأَسَامِى والصِّفَاتْ…

فَاهْرُبْ لأَنَّكَ إِنْ بَقيتَ تَرَى المَهَانَةَ قَبْلَ أَنْ تَلْقَى المَمَاتْ…!

■ ■ ■

مَاذَا بِرَبِّكَ تَنْتَظِرْ…؟

أَدْرى وتَدْرى رَغْمَ كُلِّ البَاسِطِينَ خُدُودَهُمْ مِنْ تَحْتِ نَعْلِكَ

أَنَّنَا فى آخِرِ الفَصْلِ الأَخيرِ مِنَ القَصيدَةْ…!

أَدْرى ويَدْرى السَّامِعُونَ جَمِيعُهُمْ أَنَّ الخِيَانَةَ فيكَ قَدْ أَمْسَتْ عَقيدَةْ…!

أنَا لا أُحِبُّ الهَجْوَ…

لَكِنْ إِنْ ذَكَرْتُكَ تَخْرُجُ الأَلْفَاظُ مِثْلَكَ

فى النَّجَاسَةِ والتَّعَاسَةِ والخَسَاسَةِ

لا تَلُمْهَا

إِنَّهَا فى وَصْفِكَ انْطَلَقَتْ سَعَيدةْ…

حَاوِلْ تََدَبُّرَ مَا تَرَاهُ

فَمَا تَرَاهُ

نِهَايَةٌ مَحْتُومَةٌ

هَيْهَاتَ يُجْدِى مِنْ مَكِيدَتِهَا مَكِيدَةْ…

مَا زِلْتَ مُحْتَارًا…؟

أَقُولُ لَكَ انْتَبِهْ

دَوْمًا عَلامَاتُ النِّهَايَةِ فى اقْتِرَابٍ حينَمَا تَبْدُو بَعِيدَةْ…!

فى الصَّفْحَةِ الأُولَى نَرَاكَ مُتَوَّجًا

ولَسَوْفَ نُبْصِرُهُ هُرُوبَكَ مُعْلَنًا ومُوَثَّقًا

بِشَمَاتَةٍ طُبِعَتْ على نَفْسِ الجَريدَةْ…!

يَا سَيِّد القَصْرِ المُحَصَّنِ

نَحْنُ مَنْ يَجْرى وَرَاءَكَ بالحِجَارَةِ والبَنَادِقِ

فَانْتَبِهْ…

لَسْتَ الزَّعيمَ اليَوْمَ بَلْ أَنْتَ الطَّرِيدَةْ…!

رسالة الى اخى المختل عقلياً …..

تحياتى ليك اخى المختل عقلياً انا والله بقالى كتير جد اً مش بيكتب ليك اى جواب  وبزات فى الايام ….الخ…. دى ومش عارف مين الى مختلا عقلياًاحنا ولا الحكومة بنت…. دبيقولو …. مندوب شرطة مختللأ عقليا يطلق النار على قطار المنيا فتسبب فى قتل شخص……  ماشى…..ههههههههه وبعدان اسمع الحتة دى افاد مصدر …..مصدر سرى  ….لالالالا ….وقال  قال …من جانبه قال الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن
….من جانبه قال الناطق الاعلامي باسم وزارة الصحة والسكان ………………..من جانبه قال الناطق الاعلامي باسم رئسة الوزراء…..80% من المصريين مضطربون نفسيا.. ومن يحاول الانتحار مختل عقلياً ماش….ههههههههههههههه  ..طيب الحمد لله انى مختل عقلياً عشان محدش يدخلنى السجن عشان الكلام المكتوب..هههههه…. 

(ليس على المختلا حرج ))

.ولكن الحرج على عقول سمحت لسفهاء ان تتصيدها اذعنت وخنعت وخافت من صوت الحق الذى مزق احشائها الى متى ستقبلون بزمرة الحمقة تلك؟؟

ولكن الحرج على عقول سمحت لسفهاء ان تتصيدها

اذعنت وخنعت وخافت من صوت الحق الذى مزق احشائها

الى متى ستقبلون بزمرة الحمقة تلك؟؟

ااه كم السخافة مزعجة …مضجرة.. مقضة للمضجع

تحس ان ذل العالم في شخصه وهو لا يرى الا ذكاء حمقه

لحظة……

فكيف للمجنون ان يدرك مصيبة جنونه ، فالمجنون جرئ لا يأبه احد

،يتصرف ويتخبط و لا يرى غيره

نُصب المجانين حكّاما

وتجرعنا من جنونهم وعذابهم انواعا والوانا

وعشنا سنين في ظلمات الجهل والترصد

وكلما اذعنت واذعنت ،،

فلا تتصور ان سقياك من الحنظل سينتهى!!

تلك الحقيقة//

فما انت الا جزء صنع هذا المجنون وملكته نفسك

سلّمت نفسك وضيّعت مفاهيم العزة في جنباتك وها انت الان

تحت مقصلته ، واعينه وحراسه

ولن تهنأ بحال ا لا اذا شربت كاسا مما يساعد على الجنون

وانفصمت عن الحياة وجعلت من نفسك دابة تاكل وترعى

 وتسعى للقمة عيشها

حتى يأتيها الاجل،،

لعنها الله من معيشة ذليلة سخيفة

صنعتها انت وليس غيرك

رعاع ولوا زمام الامور

وهم كالخراف يسحبون

وبكلمات يصدقون

وليس للعزة في قلوبهم نبض

وهم براء مما يدينون

كلام كثير كثير

ما ينفعنى ان ديانت(هم) في الهوية مسلمين

وهم بلا اسلام

مذعنون

منافقون ، افاقون ، مهتدون لاوامر الشيطان

مالى وب(هم)

اترانى اقبل تصرف الحمقى

حقا

ان(هم) ليستحقوا بجدارة

ليس صفحة في كتاب الحمقى والمغفلين

بل

يستحقون مجلدات تحكى مسيرة حمق الى يوم الدين