لماذا هذا وا لماذا هذا !!!

لماذا هذا وا لماذا هذا !!!
 
!!!!!
لقد قمنا مرارا و تكرارا بالتحذير  من تهميش شباب الثورة و إبعادهم و عدم  إشراكهم في الحكم أو عدم الإنصات إلي متطلبات الثورة و
عدم السعي الجاد في تحقيق تلك المتطلبات.حذرنا من التعامل بالمنطق القديم مع الثورة و الشعب الثائر. و لكن شاهدنا أنه لا يتم تحقيق
 أي مطلب من تلك المطالب إلا بصفة جزئية و تحت الضغط و الوقفات القوية في التحرير؟؟؟؟ أي حماية  هذة للثورة؟؟؟حتي أننا شاهدنا
 كيف تقوم أعمدة النظام الفاسد في استكمال محاربة الثورة و استغلال السلفية المتطرفة في تشتيت وحدة الصف في الميدان حتى يتم كسر
 شوكة الوحدة الشعبية و باءت بالفشل لأن سلاحهم كاد أن ينقلب ضدهمّ!!!! و شاهدنا فشل محاولات الفاسدين في اختراق جماعة الإخوان
 اختراقا كليّا و إغراقهم في وهم ” الكبر و العظمة و انقلابهم علي الثوار” و لم تسكت قوي الطغيان و من يدعمهم و من يغفل عيناه عنهم و
 يستمروا في حرب و سرقة ثورة الشعب المظلوم. قلنا لا نشكك فيأحد و قلنا نحن مع المجلس العسكري و ندعمه (طالما هو يسعي لتحقيق متطلباتالثورة). و قلنا نعم كفاية للوقفات و لكن ما نراه أن النظام القديم لا زاليحكم و يتحكم في مجريات الأمور.
شاهدنا كيف تتواطأ الشرطة و لا تقوم بعملها في حماية الشعبمن بلطجية النظام (سواء منهم من كان خارج السجون أو من منهم من تم تهريبهمن السجون في أثناء الثورة و هم آلاف). و نشاهد البلطجة المنظمة ضد الشعبليذيقه العذاب عقاب له لوقوفه بجانب الثورة.  و لكن زادت البله و بدأ تمحاكمة شباب الثورة (كفاية و 6 أبريل و جبهة التغيير) محاكمات عسكرية بسببتعليقاتهم علي أداء المجلس العسكري بتهم مفتعلة” تعكير الصفو و تقليبالأمور!!!!! و كانت معاملة الشباب في السجون العسكرية لا تقل عن سجن أبوغريب!!!!!!!!!!!!!!!.
و هجوم كثير من أعضاء المجلس العسكري علي شباب الثورة واتهامهم بأبشع التهم بدون دليل للتشهير بهم كما كان يفعل النظام القديم. واختطاف أمن الدولة(مسمي سابق) لشباب جبهة التغيير بعد إفطارهم مع الدكتورالبراد عي في الإسكندرية و محاولة انتزاع اعترافات(لا أساس لها من الصحة)منهم و بعد ذلك تصرح داخلية اللواء العيسوي بأن الشرطة لم تقبض علي هذاالناشط!!!!!!. و كفي و سكت القلم
و شاهدنا أن رؤساء أحزاب جديدة و نشطاء سياسيين مثل الدكتورعمر حمزاوي و الدكتور بركة و نائب حزم الأخوان,  تتعرض لبلطجة منظمة منمأجورين النظام الذين لا زالوا يحكمون البلد من سجن طره و من يخدمهم منخارج السجن. و قرأنا الأخبار الموثقة بأن الفاسدين المسجونين في طرهيبيعون ممتلكاتهم المشبوهة في مكتب مأمور السجن تحت مرأى و مسمع منة؟!! وتم نقلة بعد الفضيحة؟؟؟؟؟إ
إن كل مايحدث ما هو إلا إعادة للتاريخ كما  فعل جمال عبدالناصر(مع الاحتفاظ بالحكم علية مجملا) مع رفاق الثورة حيث أقال محمد نجيبو حدّد إقامته و بعد ذلك أطاح بالإخوان الذين وقفوا معه  فإن كان هذا هوأسلوب العسكر في الاستيلاء علي الثورات؟فستكون النتيجة=  إشعال الثورةالعارمة من جديد. الشعب لن يقبل إلا بتحقيق متطلبات الثورة العادلة.

ذكريات ميح 
من ميدان التحرير







Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: